Related Posts with Thumbnails

Thursday, December 16, 2010

The Iraqi Joza آلة الجوزة العراقية

Suhayb Hashim al-Rajab
Maqam Nawa and Bazringosh

London Fiddle Conference
20-22 February, 2009



Excerpt read by Yeheskel Kojaman (author of The Maqam Music Tradition of Iraq)
Maqam Nawa (6:00)
Bazringosh, traditional song in nawa mode (8:48)


Kamanja is the name of the violin in Arabic but the special thing about this instrument is that it is called joza. Joza in Arabic means coconut. It is called a joza because its soundbox is made of a coconut shell. It is open from both sides, and one side is covered with a special skin - a fish skin, which is found in Iraq. This joza is, like a violin, played with four strings. The tuning is different from European tuning; it is like the tuning used in oriental instruments. But it is like a violin, and actually, today, they use violin strings for the instrument.

This instrument is used in a tradition called the Iraqi Maqam. The Iraqi Maqam is a musical tradition exclusively used in Iraq; it is only in Iraq even all other Arab countries do not know it and do not perform it. The Iraqi Maqam is actually a vocal tradition. We have now 56 pre-composed "songs", some of them very old, and some of them were composed at the beginning of the twentieth century. But all of them are called Iraqi maqams. They have special rules for the maqam, and we are not going to talk about that.

But the instruments with the maqam is [sic] not always used because it is a vocal tradition. It can be sang without instruments and with the accompaniment of instruments. The instruments traditionally used with Iraqi Maqam are two stringed instruments. One is kamana/joza, which we are going to see now. And the other is called santur, which is a sort of dulcimer. And, of course, with percussionists. This is the traditional group, which is called chalghi. The chalghi is the team which accompanies the maqam singer.

Mr. Suhayb is one of the most famous kamana/joza players. He is a member of a family - of a musical family. His father is a singer - maqam singer - and an authority in maqam history and theory, and a dulcimer player - santur player. All the brothers are famous musicians. Most of them are specialized in Iraqi Maqam music.

For instance, he will play maqam. But when he plays maqam, he is actually playing what he does when he accompanies the singer - and the sound, the playing of a maqam, which should be sang actually. And when he plays Maqam Nawa or Maqam Hijaz Kar or Maqam Rast or any other maqam, he is playing what he plays when he accompanies a singer. He doesn't sing but he plays it.

Well, I think we shall now listen to a maqam played, then we'll talk about Iraqi maqams.

He is playing a maqam which is called Maqam Nawa, one of the 56 maqams which are known in the tradition today.



جزء من محاضره عن آله الجوزة لصهيب هاشم الرجب يقرأها حسقيل قوجمان (مؤلف كتاب الموسيقى الفنيه المعاصره في العراق) في مؤتمر لندن لآلات الكمان،٢٠-٢٢ شباط/٢٠٠٩

الكمنجة هو اسم الكمان في اللغة العربية ولكن الشيء الممميز في هذا الآلة هو أنها تسمى الجوزة. الجوزة في اللغة العربية تعني جوز الهند. وسميت بالجوزة لأن صندوقها الصوتي يصنع من قشره جوز الهند. وتكون مقطوعه ومفتوحه من الجانبين، ويغطى جانب واحد بجلد خاص وهو جلد السمك المدبوغ المستخدم في العراق. هذه الجوزة لها اربعه اوتار مثل الكمان. لكن ضبط الاوتار او الدوزان يختلف عن الدوزان الأوروبي، وهو يشبه الدوزان المستخدم في ضبط الآلات الموسيقية الشرقية. لكنها بصوره عامه تشبه الكمان، وفعلا فانهم اليوم يستخدمون اوتار الكمان في صناعتها

وتستخدم هذه الآلة في تراث يسمى المقام العراقي. المقام العراقي هو تقليد موسيقي مستخدم في العراق حصرا، وباقي الدول الدول العربية الأخرى لا تعرف هذا التراث ولا تؤديه. المقام العراقي هو في الواقع تراث غنائي. لدينا الآن سته وخمسون من (الأغاني) بعضها قديم جدا وبعضها لحنت في بداية القرن العشرين، وجميعها تسمى مقامات عراقية. طبعا لديهم قواعد خاصة للمقام العراقي، ونحن لسنا بصدد الحديث عن ذلك

لا ترافق الالات الموسيقية قارئ المقام دائما لأنه تراث غنائي بالدرجه الاساس، ويمكن أن يغنى مع او بدون مرافقة الموسيقى. الآلات الموسيقية المستخدمة تقليديا مع المقام العراقي هي آلتين وتريتين. احدها الكمانه او الجوزة، التي سنسمعها الآن. وتسمى الآلة الاخر السنطور، وهي نوع من المعازف. وايضا عازف الإيقاع طبعا. هذا هو الجوق البغدادي التقليدي، أو ما يسمى الچالغي، وهو الفريق الذي يرافق مغني المقام

السيد صهيب هو من اشهر عازفي الكمانة او الجوزة، وهو من عائلة موسيقية معروفه. فوالده (الحاج هاشم محمد الرجب) قارئ مقام ومرجعيه في تاريخ ونظرية المقام العراقي وعازف على آلة السنطور، و اخوته جميعا من الموسيقيين المشاهير وهم متخصصون في موسيقى المقام العراقي

على سبيل المثال، سوف يعزف الآن مقام، ولكن عندما يعزف مقام فانه في الواقع يعزف وكأنه يرافق المغني. اي انه عندما يعزف مقام نوا أو مقام حجاز كار أو مقام راست أو اي مقام آخر، فانه يعزف ما يعزفه عندما يرافق المغني. فهو لا يغني المقام بل يعزفه

أعتقد من الافضل ان نستمع الآن إلى مقام ثم سنتحدث اكثر عن المقامات العراقية

سوف يعزف مقام يسمى مقام نوى وهو احد المقامات ال٥٦ المعروفة اليوم (واغنيه البزرنگوش من نغم النوى


*


مقال للاستاذ قصي الفرضي يشرح طريقه صنع الجوزة مع الصور نقلا عن اشهر صانع لها في بغداد المرحوم تركي الجراخ وهو من خبراء المقام العراقي
هذه القياسات للالة الجوزة افادني بها المرحوم تركي الجراخ عام ١٩٧٧حين صنعت هذه الجوزة، وقام بجراخة الزند والمفاتح لي بواسطة الة الخراطة اليدوية (التورنة) واعطاني هذه القياسات وافاد بان هذه القياسات هي المعتمدة لالة الجوزة من اساتذة العازفين اليهود منذ ان كان عاملا صغيرا عند والده الذي كان ايضا جراخا للخشب وصانعا للجوزه في عشرينيات القرن الماضي في محله الكائن في شارع الامين قرب تمثال الرصافي ... ومما يذكر اني قد اخبرته بان الاستاذ شعوبي ابراهيم يصنع الزند من خشب النارنج او المشمش وبطول اقل قليلا من قياساته فأجابني غاضبا وبعصبية ان شعوبي قد خرب صناعة الجوزة بهذا العمل وانه لايقبل العمل الا بقياساته هو وبخشب الزان فقط (وباللهجة العراقية: لتعلمنه انت وشعوبي شغلتنه) وحينها اضطررت للقبول بالموضوع لانه افضل الجراخين لها ولايوجد احد اعرفه سواه يتقن هذه المهنه في وقتها. ومن الطريف انه حينما اكمل العمل وتقاضى مبلغ دينار واحد له وكان مبلغا ليس قليلا حينها قال لي: انك شاب في مقتبل العمر ومثقف (شاهدني وانا بالزي الجامعي واحمل الليفكس) اشجابك على هذي الشغله العوجه؟ فأخبرته انها للهواية فقط، فقال لي اتركها والتفت لدراستك ان من يمشي وراهه ميصير ابراسه خير

1 comment:

  1. رائع جدا وشكرا لكل الجهود المبذولة في تحرير تطوير الموقع راجيا لكم كل النجاح والتقدم

    ReplyDelete