Related Posts with Thumbnails

Saturday, October 20, 2012

مقام المثنوي - يوسف عمر Maqam Mathnawi

Maqam Mathnawi
Yusuf Omar

Baghdad, Iraq
c. 1960



مقام المثنوي ليوسف عمر وهو من قراءة دينية تسمى المناجاة بدون مرافقة الموسيقى وايقاع اليكرك حيث يبدأ بالتحرير بنغم المثنوي بلفظة (اريار آغا مولى جانمن دوست) ثم بيتين بنغم التحرير وهو المثنوي ويعيد البيت الثاني بقطعة العريبون عجم وهي ايضا من الحجاز ثم البيت الثالث يبدأ مثنوي وينتهي بقطعة الهمايون ايضا من الحجاز والبيت الرابع يبدأ شطره الاول بنغم المثنوي ثم يعيد الشطر ويدخل قطعة القزاز وهي من البيات واخيرا التسليم وهو مقطوع من التسجيل

أيا من ليس لي منه مجير * بعفوك من عذابك استجير
أنا العبد المقر بكلّ ذنب * وأنت السيّد المولى الغفور
فإن عذّبتني فبسوء فعلي * وأن تعفو فأنت به جدير
أفـر منك وأين أفـر * و إلـيك الرجوع والمستجير

The Maqam Mathnawi or Hijaz Mathnawi is a short strophic maqam derived from the main Hijaz Diwan and consists of a hijaz scale transposed on G with additional qita' (modulating pieces) in hijaz, bayat and huzzam modes (Madmi (h), Huwaizawi (h), Homayun (h), 'Araybun 'Ajam (h), Qazzaz (b), Khanabat (b), Awj (huz), Mukhalaf Kirkuk (huz), and Hakimi (huz)), though since it is a 'free form' maqam, the singer has the freedom to pick the pieces he likes, and most peformers only use the Araybun Ajam and the Qazzaz. The melody formula has some striking similarities to the maqams Huwaizawi and Sa'idi. It has no jalsa or meyana and is accompanied by the 12/4 yugrug rhythm from start to finish but some have performed it without any rhythm, notably Yusuf Omar and Abdul Rahman Khidhr. It is rarely performed in the profane repertory and only a handful of recordings of it exist, though it is still important in religious performances and Quranic recitations.

The Mathnawi is mainly known as an extended qit'a used in the maqams Mansuri and Rast after the meyanas consisting of two or three verses ending with the command 'aziz men or buya 'aziz. It is also sometimes used in other maqams such as the Hijaz Diwan, Huwaizawi, Sa'idi, Penjigah, and Bajilan. It is said to be named after the mathnawi string of the oud, though it was more likely named after Jalal al-Din Rumi's Masnavi poems in Persian, which used to be sung with this maqam prior to the twentieth century, as it used to be called Maqam Mathnawi 'Ajam. In the Mosul school there are two versions of it: the Mathnawi and Mathnawi Isfahan.

The attached short recording of the Mathnawi by Yusuf Omar is from a religious ritual and is probably from the late fifties or early sixties at the beginning of his career.

- tahrir presenting the mathnawi mode sung to the Persian words aryar agha mawla janemen dost (00:00)
- two verses sung to the tahrir melody, mathnawi mode (00:20)
- second verse repeated (01:25) ending with the 'Araybun 'Ajam piece (hijaz on g) (01:33)
- third verse starting in mathnawi mode (01:48) and ending with a piece called Homayun (hijaz on g) (01:59)
- fragment of a verse in mathnawi mode (02:20)
- Qazzaz piece (bayat on g) (02:35)
- taslim missing from recording

*

مقام المثنوي ويسمى ايضا مقام حجاز مثنوي هو من فروع مقام الحجاز ديوان الرئيسي ولا يدخل ضمن الفصول الخمسة للمقام العراقي. مقام المثنوي رغم اهميته وجماليته الفائقة لم يؤديه سوى قلة من القراء والتسجيلات المتوفرة له معدودة على الاصابع وهو معروف اكثر كقطعة تدخل في مقامي الرست والمنصوري بعد الميانات ويمكن ايضا ان يدخل في مقامات الحجاز ديوان والسعيدي والحويزاوي والبنجكاه والباجلان

سلمه حجاز على درجة النوى (صول) ودرجاته الموسيقية: صول - لا بيمول - سي - دو - ري - مي بيمول - فا - صول، وبالاسماء الشرقية: نوى - حصار - ماهور - كردان - محير - سنبلة - ماهوران - سهم، وفيه بعض الشبه بمقام الحويزاوي.

تدخل فيه عدة قطع مختلفة معظمها من الحجاز كالعريبون عجم والحويزاوي والمدمي والهمايون واخرى كالقزاز من البيات وقطع قليلة الاستخدام كالاوج والحكيمي والخنبات والمخالف كركوك، والقارئ يختار من هذه القطع حسب رغبته ومقدرته لأن المثنوي من المقامات المطلقة اي انه لا يتبع تسلسلا محددا في القطع كما في المقامات المقيدة مثل الرست والمنصوري والسيگاه والحجاز ديوان وغيرها.

تحريره يكون بلفظة (اريار آغا مولى جانمن دوست) وهي الفاظ فارسية بمعنى يا حبيب يا اغا يا مولاي يا حبيبي يا صديقي، وتتكر فيه كثيرا لفظة (عزيز من) بمعنى عزيزي. ولا توجد في هذا المقام جلسة او ميانة ومن النادر ان يصعد القارئ في طبقته الى اعلى من درجة السهم بل يكون اغلب غناءه محصورا بين درجتي النوى والماهوران. يرافق الغناء ايقاع اليگرگ ١٢/٤ الا ان بعض القراء قد قرأه بدون ايقاع كما فعل يوسف عمر وعبد الرحمن خضر.

يعلل البعض سبب تسميته الى وتر المثنوي في العود لكنه بالحقيقة سمي نسبة الى ديوان شعر بالفارسية لجلال الدين الرومي اسمه المثنوي وهو مجموعة ضخمة من اشعار صوفية كانت تقرأ في هذا المقام اذ انه من المقامات التي كانت تغنى قديما باللغة الفارسية كما مقام العريبون عجم والرست والبيات والبيات عجم والدشت. وفي القرن العشرين استبدلوا شعر المثنوي بالشعر العربي الفصيح ولم يعد احد يقرأه بالفارسية.

اقدم التسجيلات المتوفرة لمقام المثنوي تعود لعام ١٩٢٥ حيث سجله الاستاذ محمد الگبانچي على اسطوانة لشركة بيضافون وفي نفس العام سجله السيد احمد عبد القادر الموصلي وقرأه بالفارسية على الطريقة الموصلية وفيها اختلافات نغمية عن طريقة بغداد كما سجله في نفس الفترة الملا عبد الفتاح معروف. ثم تسجيلات ثلاثة من عقد الستينات لعبد الرحمن خضر ويوسف عمر. واخيرا في عقد التسعينات سجله الحاج حامد السعدي وقبل بضع سنين سجله تلميذه محمود حسن وهذان الاخيران قرأوا فيه نفس القصيدة التي اداه بها يوسف عمر. وهناك بضع تسجيلات له ضمن المناقب النبوية اذ ان هذا المقام مهم في الانشاد الديني وفي تلاوة القرآن على الطريقة العراقية. ويوجد ايضا نموذج قصير للحافظ خليل اسماعيل حيث يقرأ بعض الايات بنغم المثنوي.

No comments:

Post a Comment