Related Posts with Thumbnails

Saturday, March 9, 2013

مقام القزاز - عبد الرحمن العزاوي ۞ Abdul Rahman al-Azzawi ~ Maqam Qazzaz

Maqam Qazzaz
Abdul Rahman al-Azzawi

Baghdad, Iraq
c. 1965



تميت احومي على شوفك بس اروحن وارد
وابغي وصالك واروم من المراشف ورد
مفروض ذجرك علينا بالفرايض ورد
من حيث باسمك تتم فروضنه والدعا
رضوان حسن الحواري بوجنتك ودعه
والورد قدم لوايح واشتكى وادعى
يكول انته الورد علويش تنشك ورد

3 comments:

  1. Can you give some information about the maqam? and perhaps also a translation of the words to English?
    Thanks.

    ReplyDelete
  2. السلام عليكم عندما استمع الى هذا المقام كنت اعتبره احد فروع مقام السيكا لما يمتاز من الهدوء والانسيابية مع جنس حسيني فحبيت ارى رايكم فيما اراه وشكرا

    ReplyDelete
  3. المقام هو درجات (حركات) المدود لأحرف كلام العرب مما يغير المعني حسب السياق وهذا مايميز اذن و لسان العربي القح السليم عن غيره من (العرب المستعجمه والعجم المستعربة ) مثل المد في اول الكلمه اٰمر غير أمر والمد في اخر الكلمه مثل ذهبْ غير ذهبَ غير ذهبا فالاولى معدن الذهب والثانيه بمعني راح والثالثه مثنا الذهاب ومن ذالك كثير وهذا لايدركه غير العربي بالسليقة لاالعربي المتعلم للعربية لذالك لا يستلذ للمقام غير العربي الذي اجداده انزل عليهم القران ولم يطلبوا تفسيرا له لفهمه ادركوا معناه من سلامة النطق به لذالك سموا (عرب) اي يعربون عما في انفسهم من مقاصد بألسنتهم والاصوات الخارجه من جوف اجسادهم عبر افواههم وملخص القول (اللغة هي اساس هوية الشعوب )وليس كل عربي في الجنسية هوعربي اللسان وكل عربي اللسان هو عربي الاصل بصرف النظر عن جنسيته او قطره فمقام الأصوات هو عربي الاصل فالاحرى ان يقال المقام الصوتي وليس المقام الموسيقي -فقارء المقام ينبغي له ان يدرك ويحسن الوقفات والممود علي الا يغير معني السياق بطرب الصوت فيفقد السامع لذة التمتع الكلي للمقام لشروده لتتبع ولمعرفة المعني وفهم الجملة او بيت الشعر الذي يردده قارء المقاموعاذا قلة من قارئي المقامات من يدرك ذالك ومن القله محمد القبانجي والعربي اليهودي فلفل قرجي ويوسف عمر وشعوبي ابراهيم وحامدالسعدي

    ReplyDelete