Related Posts with Thumbnails

Tuesday, May 1, 2018

Iraqi Musicians Fight to Revive Ancient Art of Maqam

Adnan Abu Zeed

A handful of enthusiasts are trying to save Iraq's age-old melodic system known as maqam, which was placed on UNESCO's Representative List of the Intangible Cultural Heritage of Humanity in 2008.


Rooted in classical and colloquial Arab poetry and embracing a wide repertoire of melodies, the Iraqi maqam is considered a symbol of the musical history of Iraq and the Middle East. Inscribed in UNESCO’s Representative List of the Intangible Cultural Heritage of Humanity in 2008, the Iraqi maqam is still alive, whereas many Arab musical styles in the region have either disappeared or become Westernized over time.

Yet the future does not look too bright for maqam either, particularly if the Iraqi government does not adopt policies to revive and strengthen this musical style played with traditional Iraqi instruments and strong vocals.

“The government authorities have neglected this ancient art, and all the activities that are being held today are based on individual efforts,” Ismael Fadel, an Iraqi maqam singer residing in Australia, told Al-Monitor. Fadel established a musical band to perform maqam in Australia, and it has performed in Britain and Israel as well.

Fadel said there are still many maqam experts — singers, musicians and researchers — in Iraq and abroad who try to maintain this traditional music, as well as an audience who wants to attend maqam concerts. The younger generation in Iraq is not exposed to maqam music, as few maqam concerts are broadcast on Iraqi TV. “The younger generation is unaware and does not listen to maqam music … because satellite channels have neglected it, [choosing instead] to broadcast mediocre songs associated with commercial rather than cultural projects.”

A link between the people in Iraq and those who have been displaced or left the country long ago, maqam is also symbolic for the Iraqi Jews who still play maqam concerts, even in Israel.

In this context, Linda Menuhin, a producer and former journalist based in Tel Aviv who fled Iraq in the 1970s, told Al-Monitor that she established in 2003 Kanoon, an organization that promotes Iraqi music and arts in Israel.

She told Al-Monitor that Kanoon spreads the songs and values of the Iraqi-Jewish community. “These maqam songs entrench the values ​​of beauty, peace and love, especially among Arabs and Jews. We meet — both Arabs and Jews — during the Chalgi Baghdadi evenings where we make music and listen to our common heritage, which are organized as part of the program called Baghdad Coffee Shop,” she said.

In reference to a music group called Sidara band, she noted, “[They] perform Iraqi maqam songs for Arabs and Jews in Israel and bring the public back to its distant roots.”


Young amateur maqam artists in Iraq are trying to bring this cultural heritage to the attention of the public and cultural elite. Mohammed Sajad, an amateur maqam singer, told Al-Monitor, “My work is based on a personal effort aimed at encouraging young people to learn the art of maqam amid the massive spread of modern mediocre songs with quick rhythms.”

Sajad is concerned about compromising the eminence of maqam. He said, “Along with a group of maqam pioneers — most notably Hamed al-Saadi — we, the younger generation, refuse to hold concerts in nightclubs, despite the financial hardships plaguing maqam artists.”

He added, “There are barely five young maqam artists, which makes it difficult to benefit from the maqam pioneers in Baghdad. The Baghdad-based Bayt al-Maqam al-Iraqi [House of Maqam of Iraq] is unable to function because it is not receiving much support, and it has turned into a state-run enterprise plagued by routine,” he said.

The cultural evenings organized by the Department of Musical Arts of the Ministry of Culture, in coordination with Bayt al-Maqam al-Iraqi, a nongovernmental organization promoting Iraqi heritage music, are regarded by Saadi, a prominent maqam pioneer, as “insufficient.”

“[Our musical heritage] is fading and these evenings are only organized occasionally. There is no systematic strategy to have the media, especially satellite TV, focus on it,” Saadi told Al-Monitor.

He said that what proves this art is vanishing is the “lack of traditional classical instruments used in maqam, such as the riq [type of oriental tambourine] and the rubab [lute-like instrument]. These have been replaced by modern instruments.”

He also criticized “the government's neglect and the lack of maqam teaching in schools, technical institutes and universities.”

Ibrahim Alssalim, a music researcher who has years of experience in teaching Iraqi maqam and who has worked as a voice coach, music player and composer since 1989, told Al-Monitor, “Bayt al-Maqam, founded in 1985, was the first step toward reviving the maqam but this project relapsed due to fading governmental attention as the state was preoccupied with the war efforts during the Saddam Hussein regime and after 2003 — and interest in musical arts, especially maqam, disappeared.”

“Maqam is a difficult art that requires talent and a lot of training. All current activities are individual, voluntary and unsupported by the state,” Alssalim said, citing the efforts of some representatives of Iraq abroad who organize maqam concerts at their residence.


Iraqi artist Mohammed Hussein Kamar, a resident of the Netherlands famous for performing maqam with his wife, told Al-Monitor, “I completed the project of documenting the art of the Iraqi maqam thanks to my extensive experience as a rubab player and because I have accompanied senior maqam artists in the past. I also worked as a teacher at the Iraqi Institute of Musical Studies for about 40 years.”

A spokesman for the institute told Al-Monitor via Facebook, “The curriculum focuses on teaching maqam along with other music sciences. They also teach students musical instruments to preserve the musical heritage.”

Maysoon al-Damluji, head of the parliamentary Media and Culture Committee, told Al-Monitor, “The financial and security conditions have stopped many cultural projects, including the development and dissemination of the Iraqi maqam.”

She added, “In the coming period there will be an opportunity to support Bayt al-Maqam as well as to provide job and development opportunities for singers and musicians. The plans also include the promotion of a strategic methodology for teaching this art in schools and specialized institutes."

***

روّاد فنّ المقام العراقيّ ومؤدّوه يتصدّون لمخاطر اندثاره
عدنان أبو زيد

انحسرت أعداد قرّاء المقام العراقيّ، فيما يغيب هذا الفنّ الغنائيّ الكلاسيكيّ بشكل واضح عن الفضائيّات ووسائل الإعلام. أمّا الروّاد فمنهم من رحل عن الدنيا، ومنهم من هاجر إلى خارج البلاد، الأمر الذي يهدّد الهويّة الغنائيّة التي تميّز بها العراق منذ القدم.

غناء المقام، هو أسلوب كلاسيكيّ في الإنشاد يرتبط بتراث العراقيّين ويعدّ فنّاً وطنيّاً عابراً للطائفيّة والقوميّة التي تقسّم المناصب والثروة في البلاد. وتبلغ أهميّة هذا الفنّ إلى حدّ لا يزال يتغنّى به المهاجرون العراقيّون، الذين يسعون إلى إيصاله إلى البلدان وهم يتنقّلون بينها، وأبرزهم: مطرب المقام العراقيّ المقيم في أستراليا إسماعيل فاضل، الذي قال لـ"المونيتور": "إنّ الجهات الحكوميّة الفنيّة والثقافيّة أهملت دعم هذا الفنّ العريق، وكلّ النشاطات التي تقام اليوم هي جهود فرديّة".

هذا الشعور بخطر تلاشي المقام، دفع بإسماعيل فاضل إلى "تأسيس فرقة غنائيّة موسيقيّة لتأدية فنون المقامات ونشرها"، وقال: "في بغداد، هناك عدد من خبراء المقام ومؤدّيه، إلى جانب مطربين وباحثين وموسيقيّين مقيمين خارج العراق يسعون إلى التعريف به والعمل على استمراره".

وأشار إلى أنّ "الجيل الجديد يجهل فنّ المقام، بل حتّى الاستماع إليه، بسبب التقنيّات الحديثة وإهمال الفضائيّات له، ونشر الغناء الخفيف المرتبط بمشاريع تجاريّة لا ثقافيّة".

وفي دلالة على أهميّة المقام كوسيلة تواصل بين الشعوب التي عاشت في العراق، حتّى الذين هجّروا منه منذ أزمان بعيدة، فإنّ اليهود العراقيّين لا يزالون يحيون حفلات المقام حتّى في إسرائيل. وفي هذا السياق، قالت اليهوديّة العراقيّة الأصل ليندا منوحين لـ"المونيتور": "لقد أسّست جمعيّة "قانون" لتطوير الموسيقى العراقيّة وفنون المقام في إسرائيل".

أضافت: "عكفت منذ سنوات على نشر ثقافة المقام والترويج لقصصه مثل قصّة مقام لامي المرتبطة بأغنية يا زارع البزرنكوش".

وعزت سبب ذلك إلى أنّ "غناء المقام يرسّخ قيم الجمال والسلام والمحبّة بين الشعوب، لا سيّما بين العرب واليهود"، وقالت: "إنّ جمعيّة "نلتقي في مقهى بغداد" تعرض أمسيات جالغي بغدادي، ويحضرها يهود وعرب".

كما تحدّثت عن "فرقة "سدارة"، التي تطرب العرب واليهود في مدن إسرائيل بمقامات عراقيّة أعادت الجمهور إلى جذوره البعيدة".

وفي داخل العراق لا يزال جيل جديد يمثله شباب بعدد أصابع اليدّ يقاوم انحسار هذا الفنّ، وقلّة الاهتمام به شعبيّاً ونخبويّاً، وقال قارئ المقام الشاب محمّد سجّاد عزّ الدين لـ"المونيتور": "عملي يتركّز عبر مجهود شخصيّ في تشجيع الشباب على تعلّم فنون المقام، في ظل انتشار مهول للأغاني العصريّة السريعة الإيقاع والهابطة".

ويخشى محمّد سجّاد عزّ الدين من التفريط بسموّ فنّ المقام، وقال: "نحن جيل الشباب نرفض، مع مجموعة من روّاد المقام وأبرزهم حامد السعدي، إقامة الحفلات في النوادي الليليّة، رغم الضائقة الماديّة التي يمرّ فيها قرّاء المقام".

وأشار إلى أنّ "القرّاء الذين يجيدون المقام من الجيل الجديد لا يتجاوز عددهم الخمسة، الأمر الذي يجعل الاستفادة من الروّاد الموجودين في بغداد عمليّة صعبة"، وقال: "بات بيت المقام العراقيّ في بغداد عاجزاً عن أداء واجباته بسبب قلّة الدعم المقدّم إليه، فضلاً عن تحوّله إلى مؤسّسة حكوميّة يتحكّم فيها الروتين".

إنّ الأمسيات التي تقيمها دائرة الفنون الموسيقيّة في وزارة الثقافة، بالتنسيق مع بيت المقام العراقيّ، يعتبرها أبرز روّاد المقام حامد السعدي "غير كافية"، وقال لـ"المونيتور": "هناك اندثار حقيقيّ لهذا الفنّ، وهذه الأمسيات هي عبارة عن مناسبات تحدث بالصدفة، وليست هناك استراتيجيّة منتظمة لجعل هذا الفنّ العريق حاضراً في وسائل الإعلام، لا سيّما الفضائيّات".

واعتبر حامد السعدي أنّ من علامات اندثار هذا الفنّ "غياب الآلات التقليديّة الكلاسيكيّة التي تصاحب المقام مثل السنطور والرق والجوزة لتحلّ محلّها آلات حديثة"، منتقداً "عدم اهتمام الجهات الحكوميّة، فضلاً عن غياب المقام عن مناهج التدريس، حتّى في المعاهد والجامعات الفنيّة".

وقال الباحث الموسيقيّ إبراهيم السالم، الذي عمل في المقام العراقيّ منذ عام 1989 مدرّباً للأصوات وعازفاً وملحّناً، وهو صاحب التجربة الطويلة في تدريس المقام: "كان بيت المقام الذي تأسّس خلال عام 1985 الانطلاقة الأولى لمشروع تطوير المقام وإعادة إحيائه، لكنّ هذا المشروع انتكس بسبب تراجع الاهتمام به من قبل الدولة التي انشغلت في جهود الحروب في زمن نظام صدّام حسين وبعد عام 2003، حيث تلاشى الاهتمام بالفنون الموسيقيّة، لا سيّما المقام".

وقال إبراهيم السالم: "إنّ غناء المقام فنّ صعب، ويحتاج إلى الموهبة التي يجب أن تصقل بالتدريب المستمرّ، وإنّ كلّ النشاطات اليوم هي فرديّة، تطوعيّة، وغير مدعومة من الدولة".

وفي حين لم تظهر أيّ مشاريع استراتيجيّة لجذب قرّاء المقام المقيمين في خارج البلاد، مثل سفير المقام العراقيّ حسين الأعظميّ المقيم في عمّان أو استثمار الطاقات الغنائيّة في الداخل، قال الفنّان العراقيّ محمّد حسين كمر المقيم في هولندا، والذي عُرف بفرقته في أداء المقام مع زوجته المطربة فريدة، لـ"المونيتور": "أنجزت مشروع توثيق فنّ المقام العراقيّ، مستفيداً من خبرتي الطويلة كعازف على آلة الجوزة ومرافقتي كبار قرّاء المقام، وعملي كمدرّس في معهد الدراسات النغميّة لنحو 40 عاماً".

وكشف معهد الدراسات الموسيقيّة في اتصال مع "المونيتور" عن أنّ "المناهج تعنى بتدريس المقام، إلى جانب علوم الموسيقى الأخرى. كما تتضمّن أيضاً تعليم الطلاّب والعزف على الآلات الموسيقيّة الفولكلوريّة للمحافظة على التراث الغنائيّ".

وأكّدت رئيسة لجنة الثقافة البرلمانيّة ميسون الدملوجي لـ"المونيتور" أنّ "الظروف الماليّة والأمنيّة أوقفت الكثير من المشاريع الثقافيّة، ومنها تطوير المقام العراقيّ ونشره"، وقالت: "ستكون الفرصة في الفترة المقبلة سانحة لدعم بيت المقام، فضلاً عن توفير فرص العمل والتطوير لقرّائه. كما تتناول الخطط تعزيز منهجيّة استراتيجيّة لتدريس فنّ المقام في المدارس والمعاهد المتخصّصة".

إنّ أحاديث روّاد المقام وقرّائه يبدون في حالة من اليأس من ضياع فرص إحيائه والتأسيس لجيل قادر على أدائه والتغنّي به، الأمر الذي يستدعي خططاً جديّة للحيلولة دون ضياع تراث وطنيّ تميزّ به العراق عن بقيّة الشعوب ورسم عبره هويّته الفنيّة الخاصّة به.