Related Posts with Thumbnails

Tuesday, April 28, 2009

Yunis Yusuf al-Aʻdhami يونس يوسف الأعظمي

Maqam Tiflis
Yunis Yusuf al-Aʻdhami

c. 1950s, Baghdad, Iraq.

A rare performance of the Maqam Tiflis by Yunis Yusuf Muhammad al-A‘dhami, a follower of the Qundarchi school of the maqam al-ʻIraqi, recorded for Iraqi radio in the 1950s. (santur: Haj Hashim al-Rajab, joza: Sha‘ubi Ibrahim al-A‘dhami, dumbuk: Husayn Abdallah)

مقام تفليس من اداء يونس يوسف الاعظمي و هو من اتباع الطريقه القندرجية للمقام العراقي، تسجيل من خمسينات القرن الماضي مع فرقه الجالغي البغدادي (آله السنطور: الحاج هاشم الرجب، الجوزه: شعوبي ابراهيم الاعظمي، الطبله: حسين عبد الله



قلب المتيم كاد ان يتفتتا * فالى متى هذا الصدود الى متى
يا معرضين عن المحب بغير جناية * فعوائد الغزلان أن تتلفتا
صد وهجر زائد و صبابة * ما كل هذا الامر يحمله الفتى

The Maqam Tiflis was composed by Rahmat Allah Shiltagh (d. 1871) with Turkish verses originally as an improvisation during a performance of the Maqam Seigah. The popular story behind the maqam, according to Shiltagh's apprentices, was that Shiltagh had adopted an Armenian boy named Yaʻqub from Tiflis (Tiblisi) in Georgia. Ya‘qub returned to his hometown when he grew up, which left Shiltagh apparently heartbroken. The maqam performed in its original Turkish lyrics captures this emotion vividly. Iraqi Maqam performers such as Ahmed Zaydan, Rashid al-Qundarchi and Muhammed al-Qubbanchi continued to sing the Maqam Tiflis using the same Turkish poem composed by their teacher, until Yunis Yusuf al-A‘dhami sang it with Arabic verses arranged by Abdul Jabbar al-Khishali. Its music is accompanied by the 12/4 yugrug rhythm.

مقام التفليس من المقامات العراقية الأصيلة وضعه شيخ المقام العراقي رحمة الله سلطان آغا بن خليل شلتاغ المتوفي سنه ١٨٧١ و قد غنى فيه ابياتا باللغة التركية و الشائع انه وضعه ارتجالا. و قصته إنه احب غلاما تبناه من الارمن اسمه يعقوب و شغف به شغفا عظيما ثم هاجرالغلام عندما كبر الى اهله في تفليس في جورجيا فلما علم شلتاغ بذلك حزن حزنا كبيرا و وضع الشعر و غناه بالنغمة التي اطلق عليها اسم تفليس فيما بعد و كانت خلال قراءته لمقام السيكَاه. و قد جرت العادة بعدها ان يغنى التفليس في بغداد بنفس القصيدة التركية التي وضعها شلتاغ (اداها احمد زيدان، رشيد القندرجي، محمد القبنجي و يوسف عمر بنفس طريقه استاذهم القديم) ربما يكون المغني يونس يوسف هو اول من غنى فيها ابياتا بالعربية اختارها عبد الجبار الخشالي لتلائم نغم المقام ثم تبعه يوسف عمر و حامد السعدي و آخرون.


*

الحاج يونس بن يوسف بن محمد بن جواد بن خضير الاعظمي

ولد في محلة الشيوخ بالاعظمية سنة ١٩١٢ وبها نشأ. تعلم القران الكريم في صغره وأكمل دراسته الابتدائية ولم يواصل الدراسة بعدها، واشتغل موظفا في دائرة ضريبة الاستهلاك إلى أن احيل على التقاعد وكان رخيم الصوت عرافا بأصول المقامات العراقية والأنغام. اخذ فن المقام عن أبيه وعن السيد جميل الاعظمي والحافظ مهدي العزاوي المقرئ الشهير وعن الاستاذ القبانجي. وكان يؤدي المقام العراقي في إذاعة بغداد عدة سنوات وقد أذاعت له إذاعة لندن بعض تسجيلاته . وكان رجلا صالحا، وقورا وديعا. وكان يصلي إماما بالجماعة في مسجد ملا خطاب بالاعظمية أحيانا .توفي يوم الثلاثاء ٦/١/١٩٧٦

عن موقع الاعظمية الاول *

No comments:

Post a Comment