حسقيل قوجمان Yeheskel Kojaman


It is with great sadness and regret that we learned of the death of Iraqi musicologist, political essayist and writer Yeheskel Kojaman, who passed away this week in London, where he resided with his family, at the age of 97. A member of the Baghdadi Jewish community, he was exiled from Iraq to Israel through Iran in 1961 following political persecution and imprisonment for 12 years due to his membership in the Iraqi Communist Party. He briefly worked as a translator in Israel and published the first Hebrew-Arabic dictionary and two books on Iraqi music, focusing on the Iraqi Maqam tradition and the role of Iraqi Jewish vocalists and musicians. He chose to settle later in London due to disillusionment with the Israeli Communist Party and his anti-Zionist political stance. Kojaman was one of the leading experts on the Iraqi Maqam and his books and articles are considered authoritative sources on this tradition, and is credited with preserving rare and valuable recordings, particularly the recordings of the Jewish Chalghi Baghdadi ensemble in 1951 before they left Iraq, and was consulted regularly by Iraqi vocalists and musicians until very recently. His death is a tremendous loss to this classical tradition and its few remaining enthusiasts.

Editor

ببالغ الحزن والاسى تلقينا هذا الاسبوع خبر وفاة الكاتب السياسي العراقي والخبير والمنظر المقامي حسقيل قوجمان عن ٩٧ عاما في لندن حيث كان يقيم مع عائلته. كان قوجمان قد ولد في بغداد عام ١٩٣١ وغادر العراق الى ايران ثم اسرائيل في ١٩٦١ بعد رحلة معاناة في السجون السياسية بسبب نشاطه في الحزب الشيوعي العراقي. وقد عرف بموقفه المعادي للحركة الصهيونية ورفضه لانخراط اولاده في الخدمة الالزامية للجيش الاسرائيلي لذا غادر اسرائيل بعد فترة قصيرة حيث عمل مترجما الى لندن جاعلا منها مقر اقامته مع عائلته. كتب عدة مؤلفات وبحوث حول الموسيقى العراقية وبالاخص المقام العراقي ودور اليهود العراقيين في هذا التراث اهمها كتاب الموسيقى الفنية المعاصرة في العراق، وكان يعد خبيرا ومرجعا بهذا التراث يزوره قراء المقام والموسيقيين العراقيين لاخذ رأيه لحد وقت قريب، وقد تفرغ في اواخر حياته الى الكتابة السياسية عن الفكر الماركسي والحركة الشيوعية في العراق. ويعد رحيل الباحث حسقيل قوجمان ضربة موجعة لهذا التراث الكلاسيكي الذي يتضاءل دوره ومستمعوه في المجتمع العراقي يوما بعد يوم.

اسرة تحرير موقع المقام العراقي


استضاف منتدى مير بصري للمعرفة الاستاذ حسقيل قوجمان في 17 ديسمبر 2015 بمناسبة صدور كنابه الموسيقى الفنية المعاصرة في العراق



Maqam Nawa played on the Iraqi joza by Sohaib al-Rahab. Introduced by Yeheskel Kojaman. London Fiddle Conference - February 2009



*
ولدت في 05.02.1931 في بغداد لعائلة متعددة الابناء كنت التاسع من بين 11 ثلاث منهم بنات وثمانية اولاد. كان والدي صباغا بالنيل ولكنه اضطر خلال الحرب العالمية الاولى الى السفر الى العمارة هربا من الجيش التركي، وترك والدتي مع اطفالها لتواصل عمله وتربي هؤلاء الاطفال. وبعد عودته الى بغداد لم يوفق في عمله ثم اصيب بشلل نصفي منعه عن العمل مما ادى الى ان نعيش في ظروف صعبة ماليا خصوصا وان اخوتي الكبار تركوا البيت بعد زواجهم وتخلوا عن العائلة كليا تقريبا ولم يبذلوا لنا ما يكفي لاعالتنا حتى بصورة متوسطة.
 
انهيت الدراسة الثانوية وبعد سنة من البطالة حصلت على وظيفة مدرس في مدارس الطائفة اليهودية الابتدائية. وفي 1947 التحقت بكلية الصيدلة حيث قضيت فيها ثلاث سنوات.
 
كنت منذ طفولتي احب الموسيقى وقد استمر هذا حتى يومنا هذا. تعلمت عزف العود بصورة ذاتية لذا لم اصبح عوادا محترفا ولكني بعد خروجي من السجن كتبت كتابين عن الموسيقى العراقية والمقامات العراقية احدهما باللغة العربية كان اطروحة الماجستير والثاني باللغة الانجليزية كان من المفروض ان تكون اطروحة الدكتوراة.

من الناحية السياسية تعرفت على الحركة الشيوعية في بداية الابعينات من القرن الماضي. ففي سنة 1944 تعرفت على شاب يدعى ساسون دلال الذي حكم عليه بالاعدام سنة 1949. كان هذا الشاب يقرأ الانجليزية بطلاقة فكان يقرأ الكتب الماركسية بهذه اللغة. وقد تعلمت منه لاول مرة عن علم اسمه المادية الديالكتيكية وتعلمت شيئا عنها. وفي 1954 انتميت الى عصبة مكافحة الصهيونية ثم الى حزب التحرر الوطني غير المجاز. وبعد اعتقال الرفيق فهد سكرتير الحزب الشيوعي العراقي سنة 1947 اعتبر كل عضو من اعضاء حزب التحرر عضوا في الحزب الشيوعي وبذلك اصبحت عضوا في الحزب الشيوعي بصورة تلقائية.

في شباط 1949 اي بعد خمسة ايام من اعدام الرفيق فهد جرى اعتقالنا زوجتي وأنا وعدد من اعضاء عائلتي وعائلة زوجتي وحتى والدتي التي تجاوزت السبعين من عمرها.

قضيت في السجون حتى ثورة 14 تموز 1958 حيث اطلق سراحي مع سائر السجناء السياسيين ثم اعتقلت ثانية في تشرين الاول 1959 بدون محاكمة وبقيت في السجن حتى اواخر ايام سنة 1961. وفور اطلاق سراحي هربت الى ايران حيث سلمتني الشرطة الى منظمة صهيونية كانت تسفر اليهود الى اسرائيل على حسابها.

اشتغلت في اسرائيل مترجما للغة العربية وفي الوقت ذاته التحقت بالجامعة حيث حصلت على الماجستير بالادب العربي الحديث. وفور حصولي على الشهادة سافرت الى بريطانيا بحجة الدراسة لاني لم اكن اريد ان ارسل اولادي الى الجيش الاسرائيلي بارادتي.

لم يكن لي اي نشاط سياسي في اسرائيل اذ لم انتم الى اي حزب سياسي حين ادركت ان الحزب الشيوعي الاسرائيلي اصبح حزبا تحريفيا منذا المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفييتي. وحين سافرت الى بريطانيا بدأت اكتب بعض المقالات السياسية التي لدي العديد منها ومنها ما نشر في مجلات قليلة التداول ومنها ما لم ير النور اطلاقا. وصدرت لي بعض الكتب والكراريس السياسة يجد القارئ مدرجة في قائمة مؤلفاتي. ولكن حياتي ظلت مرتبطة بالماركسية التي حاولت جهدي ان اتقنها خلال حياتي السجنية وواصلت دراستها هنا في بريطانيا. ولهذا كانت كل كتاباتي تستند الى علم الماركسية حتى يومنا هذا.


My life in Iraq

Yeheskel Kojaman


After what is called the Farhood in June 1941 most of the Jewish youth started to search for a way of saving the Jewish community of similar happenings. There were only two possible ways at that time. Either to join the Zionist underground movement or to join the Communist underground
movement. Most of the youth preferred to join the last one. I was one of them. I joined this movement in 1945 as a simple member.

In 1949 I with many members of my family were arrested. I was then a third year student if the Royal College of Pharmacy. I was sentenced for life. During my stay in prison I passed all the political prisons which existed those days. Being a communist I believed in the theory and felt that I have the duty of learning it perfectly which I tried my best to do. I therefore became the best theorist in prison in spite of the fact that I never was one of the executive cadres of the prison organization. Being a theorist I had many different duties including being the representative of the organization in Nuqtat Salman prison to help the Zionist prisoners. I had therefore good relations with these prisoners and
especially professor Yehuda Hagar, the only Israeli in prison. We became intimate friends in spite of the difference in our political vies. He taught me Hebrew and I helped him to learn Arabic.

In 1958 I was released from prison after the revolution and allowed to stay in Iraq. The Communist Party did not accept me for I refused to convert to Islam. I therefore had a very difficult life in Iraq. I lived by translation of political books which was a desirable profession at that time.


In October 1959 I was again arrested and sent to prison without trial where I remained in the prison of Imara until December 1961 when I was released. I could not stay in Iraq in this condition so after five or six days my mother in law accompanied me to a family in Basra who arranged for my travel to Iran. I was taken by car from Basra to a small island where I stayed for two days. At two o'clock in the morning I was taken to a small tin boat where I was dragged by a rope on the other side of a very small river and I became in Iran. The next morning I was taken to the city and left there. I remained two days in a Synagogue and then traveled to Tehran where I was sent to Israel on the 12th of January 1962.

My life in Israel is another story but I am proud that I was the first to compile a Hebrew Arabic dictionary which is famous all over the world. An enlarged dictionary was published in 2000 by the Ministry of Defense Publishers. I also wrote two books on the Iraqi music which describes the role of Jewish musicians who played a most important part in this music. I also wrote some political mainly critical books and pamphlets during my stay here in England. I recently wrote an Arabic pamphlet about my life in prison which I think is the most realistic discussion of our prison life. This pamphlet is called "My Memoirs in Iraqi Political Prisons".

*

قارئ المقام صباح هاشم غالي ومقام حليلاوي مع بسته من حفلة خاصة في دار خبير المقام العراقي حسقيل قوجمان في لندن بمصاحبة فرقة انغام الرافدين



الاستاذ حامد السعدي في ضيافةاﻷستاذ حسقيل قوجمان بمناسبة عيد زواجه الخمسين مع إخوانه فرقة أنغام الرافدين الفنانين طه غريب, صباح هاشم, قيس اﻷعظمي, محمد خليل 30/12/2004 لندن. مقام حجاز شيطاني مع اغنية ليت امي لم تلدني



Comments

Popular Posts ~ مقالات سابقة